التداول في الفضة

تمتع التجار بالفضة، قبل عقد من الزمان سوى خيارين.احد الامكانية لديهم من خلال الأسهم أو ETF عن سوق الأسهم في الولايات المتحدة. وكان الخيار الثاني الأكثر كلفة أن تتم التجارة بالفضة مباشرة من خلال بورصة شيكاغو. أن الأمور تغيرت مع مرور الزمن والبيئة قد وضعت إلى المستوى الذي يتيح لأي شخص الامكانية له بمساعدة جهاز كمبيوتر واتصال بإنترنت، للتعامل مع الفضة. أما الأداة الأكثر ملاءمة للتداول مع الفضة قهو ماركيتجبب الفضي اليوم.

حقق التداول عبر الإنترنت بالفضة تقدما في مطلع هذا القرن، وذلك بسبب زيادة الطلب على أنواع مختلفة من المعادن، بما في ذلك الفضة، ومن الاقتصادات في العالم. بلغت تجارة بالفضة ذروتها خلال فترة الركود في الولايات المتحدة بحيث كان المستثمرين لإيجاد بديل للتجارة في الأسهم. وكان حل بديل التجارة في المعادن مثل الذهب والفضة والنحاس. وارتفعت أسعار هذه السلع مرارا وتكرارا بعد بداية الأزمة. ويعتقد معظم المستثمرين أن هذا النوع من التجارة أكثر أمنا خلال الأوقات الصعبة، حيث أنهم يباشرون في الاستثمار في الفضة.

وعلاوة على ذلك ، منصات التداول بالفضة تجعل من الممكن كسب الأرباح عندما تنخفض أسعار الفضة. في مايو 2011، قدم حاكم الولايات المتحدة قواعد جديدة وقيود، بغية القضاء على المضاربة في السوق للتجارة بالفضة. أما القواعد الجديدة فأسقطت أسعار الفضة بشكل سريع جداً، وفي نفس الوقت عدد كبير من التجار تمكنوا من تحقيق أرباح كبيرة عن طريق فتح مواقع قصيرة في السوق.

وأخيراً، توفر التجارة عبر الإنترنت في "العقود مقابل الفروقات" (CFD) على الفضة مع منصات الفوركس من ماركيتجبب/ MARKETGBP الشروط التجارية الراقية لعملائها.

تعطي منصة MT4 للتاجر بالفضة لإنشاء أوامر تلقائياًوبدء سير العمل الذي بعد تلقي الإشارة من منصة التداول. أما تجارة "سلسة" بالفضة تزيد من عدد قنوات الاستثمارات بالنسبة للتجار من أي مستوى.