تداول الذهب

أصبحت تجارة المعادن الثمينة عبر الإنترنت شعبية جداً خلال عدة السنوات الماضية. معظم حجم التجارة هو التجارة بالذهب، ولكن تجارة بالفضة أصبحت أيضا مشهورة.أما انعدام الأمن الذي ينتشر بين الأسواق المالية، الذي بدأ في عام 2008، زيادة التجارة عبر الإنترنت بالذهب وبالفضة والمعادن الأخرى. السبب في ذلك اصبح واضحا : العديد من المستثمرين النظر إلى هذه السلع كاستثمارات مادية ، التي لن تذهب حتى إذا يتفاقم الوضع في السوق.وتعتبر حالياً في هذه المعادن الثمينة كخيار "آمنة" في وقت يتسم بتغيرات عميقة.

سبب آخر للنمو في حجم التجارة بالذهب يرتبط بتنمية صناعة شبه الموصلات، التي تستخدم الذهب لتصنيع الرقائق الدقيقة. ولهذا السبب، وبسبب المضاربة على التجارة عبر الإنترنت بالذهب، ارتفع سعر الذهب من 300 دولار/ أونصة (ما يقارب 2000 دولار/أونصة لمدة خمس سنوات فقط.

قد أصبحت على مر السنوات، تكنولوجيا التداول عبر الإنترنت أكثر تعقيداً، وبخاصة في السوق عبر الإنترنت بالنسبة للمتاجرة بالذهب. اليوم، أي شخص تقريبا يستطيع تجارة الذهب مباشرة، من خلال منصات التداول عبر الإنترنت. ومع ذلك قبل 10-15 عاماً، تداول بالذهب عبر الإنترنت كانت متوفرة فقط للمؤسسات التي تتعامل بالذهب مباشرة على سوق السلع في شيكاغو. إن هذا النوع من التسويق مكلفة للغاية، ويكاد يكون من المستحيل أن تشارك فيها، الأشخاص الذين يرغبون في تجارة الذهب على الإنترنت. وأخيراً وضعت وسطاء الفوركس منتجات ماركيتجببMARKETGBP التي توفر التداول عبر الإنترنت بالذهب كجزء لا يتجزأ من تجارة النقد الأجنبي. التجارة بالذهب، والفضة والنفط هي الصفقات الأكثر شيوعاً في التجارة عبر الإنترنت لماركيتجبب كما أنها تعطي التاجر الفرصة لكسب من انقضاء العقود الآجلة.

خلاصة القول، وفرت وسطاء الفوركس منصات بسيطة للتجارة عبر الانترنيت الذين يتداولون بالذهب، مما يسمح للتجار يخطط وينفذ المطالبات الملموسة . عندما يصل سعر الذهب إلى مستوى معين، النظام قد يرسل إشارة باسم التاجر، حيث أنه أو أنها يمكن إرسال أمر شراء أو بيع في سوق تجارة الذهب والذهب مباشرة. وغني عن القول أن هذه القناة الجديدة للتداول عبر الإنترنت مع الذهب تفتح أفقاً جديداً في العالم للاستثمار في الذهب.